عن البنك الوطني

البنك الوطني (TNB) هو ثاني أكبر مجموعة مصرفية فلسطينية، وهو البنك الأسرع نمواً في الوطن. أثبت البنك منذ انطلاقته أنه أحد أفضل مزودي الخدمات المصرفية الوطنية المتكاملة والشاملة والأكثرها ابتكاراً لقطاعي الشركات والأفراد بالإضافة إلى تقديمه للخدمات الاستثمارية والخزينة وتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر. تم تصنيف البنك من قبل سلطة النقد الفلسطينية كبنك ذو أهمية نظامية على مستوى البنوك في فلسطين، حيث جاء التصنيف ضمن الحزمة الأولى من أصل خمس حزم معتمدة.

تحت شعار "بخطى واثقة"، يقدم البنك الوطني أجود الخدمات المصرفية والأكثرها حداثة وتطوراً في السوق المصرفي الفلسطيني، ويسعى إلى أن يكون الخيار الوطني للمواطنين الذين يبحثون عن مزود خدمات مالية قوي وآمن ومواكب للتطور والحداثة. يضع البنك نصب عينيه تقديم خدمات مصرفية متطورة مواكبة لأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا المصرفية العالمية، حيث دأب على تطوير باقة من الخدمات والحلول الرقمية التي تطرح لأول مرة في فلسطين أو حتى في منطقة الشرق الأوسط.

يبلغ رأس مال البنك المدفوع حوالي 92 مليون دولار، وتم رفع رأس ماله المصرح به إلى 100 مليون دولار في العام 2019. يدار البنك الوطني من قبل مجلس إدارة يضم مجموعة من كبرى الشركات الفلسطينية، ومجموعة من أبرز رجال وسيدات الأعمال والكفاءات، ويتمتع بقاعدة مساهمين هي الأكبر بين المصارف في الوطن والتي تتجاوز 8,000 مساهم ومساهمة. 

يعتبر البنك الوطني من أكثر البنوك في فلسطين تنفيذاً لعمليات استحواذ واندماج ناجحة، كان آخرها الاستحواذ على أصول والتزامات البنك التجاري الأردني في فلسطين. في العام 2018 قاد البنك الوطني ائتلاف مساهمن للاستحواذ على حصة مسيطرة في البنك الاسلامي الفلسطيني، في صفقة تعد الأكبر في تاريخ بورصة فلسطين تجاوزت 70 مليون دولار. وسبق ذلك الاستحواذ على أصول والتزامات بنك الاتحاد الأردني في فلسطين في العام 2015 ولتكون هذه أول عملية استحواذ لبنك فلسطيني على بنك أردني.

 يقدم البنك الوطني خدماته المصرفية لأكثر من 140 ألف عميل وعميلة، من خلال شبكة فروعه المنتشرة في مختلف محافظات الضفة الغربية والقدس، وشبكة صرافاته الآلية المتواجدة في أكثر الأماكن حيوية. كما يقدم البنك خدماته أيضاً من خلال قنواته الإلكترونية الحديثة مثل الصيرفة الإلكترونية  Online Banking وتطبيق TNB Mobile للهواتف المحمولة الذكية اضافة الى مركز الخدمات الرقميةDigital Service Center الذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط. في العام 2017، وبعد غياب المصارف الفلسطينية عن العمل في القدس لخمسين عاماً، كان البنك الوطني السباق لافتتاح أول فرع لبنك فلسطيني داخل الجدار لخدمة سكان المدينة وفلسطينيي الداخل. 

رسالتنا

الالتزام بأن نكون البديل الوطني لكافة الفلسطينيين الذين يبحثون عن مزود خدمات مالية قوي وآمن ومواكب للتطور والحداثة.

رؤيتنا

الحفاظ على المكانة البارزة في القطاع المصرفي الفلسطيني ومواصلة النمو بطريقة حصيفة ومربحة.

أهدافنا

  • تقديم خدمات مالية ذات جودة عالية للعملاء من خلال فهم أفضل لاحتياجاتهم ورغباتهم.
  • أن يصبح البنك رائداً في مجال توفير حلول مالية مبتكرة لعملائه، واستخدام تطبيقات التكنولوجيا الحديثة وأن يكون السباق في إدخالها إلى السوق المصرفي الفلسطيني.
  • تلبية توقعات وطموح مستثمرينا، مع الإبقاء والمحافظة على مصالح عملائنا في الوقت ذاته.
  • تلبية احتياجات عملائنا المصرفية بأقصى درجات المهنية.
  • تعزيز المساواة بين الجنسين في مكان العمل وفي المنتجات والخدمات التي يقدمها البنك ومن خلال المبادرات الاجتماعية التي يقودها.
  • خلق بيئة عمل صحية لموظفينا، وتشجعهم على الولاء والإبداع، وادماجهم في المبادرات التي يقوم بها البنك.
  • عكس هوية البنك الوطنية في كافة تعاملاتنا واتصالاتنا مع المجتمع المحلي من خلال برنامج مسؤولية اجتماعية فاعل ومستدام.

تاريخنا

نشأ البنك الوطني بهويته الحالية في العام 2012 أثر اندماج بنك الرفاه لتمويل المشاريع الصغيرة والبنك العربي الفلسطيني للاستثمار والعلاقة الاستراتيجية التي تربطه بمساهميه، ليتحول البنك أثر ذلك إلى بنك تجاري شامل يقدم كافة الخدمات والحلول المصرفية إلى قطاعي الأفراد والشركات بالإضافة إلى خدمات الاستثمار والخزينة، مع إبقاءه على المحفظة الأكبر لتمويل المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر. وتماشياً مع هذا التطور في الخدمات المقدمة، قام البنك الوطني بتحديث نظامه البنكي بشراء نظام Temenos T24 الدولي، الذي يعد من أفضل النظم البنكية على مستوى فلسطين ليقدم لعملائه الخدمات المصرفية بمعايير عالمية.

بطاقتكم وطني؟

استخدموا خدمة السحب النقدي
لأكثر من 700 صراف آلي بدون عمولات

للمزيد