الاخبار

البنك الوطني يحتفل بافتتاح فرع الماصيون

2012-12-17

مبنى البنك الوطني الجديد

رام الله، إفتتح محافظ سلطة النقد د. جهاد الوزير ورئيس مجلس إدارة البنك الوطني طلال ناصر الدين ونائبه عمر المصري، أمس، مبنى البنك الوطني الجديد ـ وفرع الماصيون في رام الله، بحضور وزير الإقتصاد الوطني د. جواد ناجي، ومراقب الشركات نظام ايوب، ومدير عام البنك احمد الحاج حسن وممثلي مؤسسات القطاعين العام والخاص ورجال أعمال ومساهمين ومستثمرين .وبارك د. الوزير إنطلاق البنك بحلته وإسمه الجديدين والذي جاء تتويجا لجهود وصفها بالكبيرة بذلها كل من بنك الرفاه والبنك العربي الفلسطيني للاستثمار برعاية وإشراف سلطة النقد التي لم تألوا جهدا في سبيل إنجاح هذا الإندماج وتقدم الوزير بالشكر لإدارة المصرفين على التفهم والشعور بالمسؤولية تجاه هذه الخطوة وما يتبعها من أثر إيجابي على حملة الأسهم والمودعين والجهاز المصرفي والإقتصاد الوطني بشكل عام.  وقال: "تترتب على عملية الإندماج المصرفي تحقيق العديد من المزايا كالوفرة الإقتصادية والمزايا التنافسية وزيادة أنشطة وعمليات المصرف الجديد وزيادة قدرته على تقديم خدمات أكبر تسهم في جذب عملاء جدد ما يساعد المصرف على الإنتشار الجغرافي، وكذلك تنوع الخدمات التي يقدمها ما يساعد على توزيع المخاطر وتحسين إدارتها وزيادة مستوى الأمان، وبالتالي ينعكس ذلك على سلامة وضمان حقوق المودعين والمتعاملين مع المصرف وتعزيز الشعور بالأمان لدى المودع والإستفادة من المنتجات والخدمات المصرفية المقدمة. وتطرق الوزير الى تنفيذ خطة سلطة النقد لتعزيز التكوين الرأسمالي للقطاع المصرفي من خلال إصدار تعليمات لرفع الحد الأدنى لرأس المال ليصل الى 50 مليون دولار، بهدف تعزيز ملاءة رؤوس أموال المصارف بما يحسن من قدرتها على مواجهة الأخطار المحيطة وإمتصاص أي خسائر قد تتعرض لها. بدوره أكد  طلال ناصر الدين رفع رأس مال البنك ليصبح 50 مليون دولاراً بفضل تغطيته من شركة الإتصالات الفلسطينية وشركة مسار العالمية ومن ثم الإندماج مع شركة البنك العربي الفلسطيني للاستثمار، معلناً في نفس الوقت إنطلاقة البنك بحلته الجديدة وبإسمه الجديد، معرباً عن إيمانه أن البنك الوطني الذي تترسخ فيه الهوية الوطنية الفلسطينية سيكون قادراً على مواجهة المخاطر وتحديات المنافسة وعولمة الأعمال وتقديم كافة الخدمات المصرفية الحديثة . وأعلن عن افتتاح أول فرع بالهوية المؤسسية الجديدة للبنك والذي يأتي كما قال مقدمة لإفتتاح فروع جديدة في جميع المحافظات خلال العام القادم، مؤكداً سعي البنك لنيل ثقة المجتمع الفلسطيني بكافة شرائحه وقطاعاته ولدعم ومشاركة القطاع الخاص في النمو باعتباره الدعامة الرئيسية والمساندة في عملية التنمية مما يعزز ويرفع من شأن اقتصادنا الوطني الفلسطيني كما شكر ناصر الدين سلطة النقد الفلسطينية ممثلة بالمحافظ الدكتور جهاد الوزير ووزارة الإقتصاد ممثلة بالدكتور جواد ناجي وزير الاقتصاد، والسيد ماهر المصري رئيس مجلس ادارة هيئة سوق رأس المال، حيث كان لهم جميعاً دوراً كبيراً وهاماً في إنجاح اتفاق الاندماج بين بنك الرفاه والبنك العربي الفلسطيني للإستثمار.

أعلى