قصص نجاح

تحدت إعاقتها الحركية وفتحت بوتيكاً للأزياء الشرعية
تحدت إعاقتها الحركية وفتحت بوتيكاً للأزياء الشرعية

صابرين ربايعة/ صاحبة محل الجوهرة المصونة للزيّ الشرعي

جنين

صابرين ربايعة، شابة فلسطينية تعاني من إعاقة حركية، ضاقت بها الدنيا ولاحقتها الصورة النمطية التي يرسمها المجتمع لذوي الاحتياجات الخاصة بأنهم عاجزون.

بمساعدة البنك الوطني، والذي يعتبر البنك الأول في فلسطين الذي يمول المشاريع لذوي الاحتياجات الخاصة، تحدت صابرين المجتمع وقدمت فكرة مشروعها بإنشاء بوتيكاً للأزياء الشرعية للبنك الوطني، الذي كان سنداً لها وتبنى مشروعها.

قدم البنك الوطني لصابرين دراسة لمشروعها، وأعطاها النصائح ، بالإضافة إلى الدعم المادي.

«كان من الصعب علي تجهيز المشروع بهذا الشكل لولا دعم البنك الوطني ووقوفه الى جانبي، اضافة الى ذلك قدم لي البنك فترة سماح من الأقساط الأمر الذي أعطاني فرصة للبدء بالمشروع وتحقيق الربح».

«نظرة المجتمع لي اختلفت كلياً، فأصبحوا يرونني إنسانة ناجحة، ودخلت الحياة العملية كباقي افراد المجتمع وكونت علاقات جديدة، وأصبحت اعتمد على نفسي كثيرا بوجود مصدر دخل يغنيني عن طلب المساعدة من أهلي».

طموح صابرين لا يقف هنا بل تطمح مع مرور الوقت بإمتلاك متجرها المستأجر وتوسيعه وإدخال بضاعة اكثر تنوعا عليه.

أعلى